بث تجريبى

رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير
حــــــسن اللـــــــــــــبـان
مستشار التحرير
د / السيد رشاد برى

بعد 50 الف وفاة ومليون مصاب، هل فشل العالم مواجهة كورونا

coronavirus-getty-12.png

كتب / حسن اللبان

تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا حاجز المليون، وتجاوز عدد الضحايا الـ50 ألفا، حيث تتسارع الأعداد والوباء لا يزال على أشده في كل دول العالم.

ووفقا لإحصائيات فيروس كورونا حول العالم، فقد أصيب نحو 1.083.211 حالة، ووفاة 58.149 حالة، وتعافى نحو 227.738 حالة حول العالم، فماذا بعد هذه الأرقام؟

ويعمل الباحثون حول العالم لتطوير علاجات محتملة أو لقاحات لوباء كورونا الذي أودى بحياة أكثر من 50 ألف شخص خلال أشهر قليلة.

في هذا السياق أعلن علماء أمريكيون عن نجاح تجارب أولية للقاح اختبر على الفئران بجرعة لا تتجاوز حجم عقلة الإصبع.

وقال أستاذ العلاقات الدولية، الدكتور عبد الفتاح البلعمشي، إن المنظومة الدولية والدول ليست بالجاهزية لمثل ظاهرة (كوفيد 19) الذي انتشر في العالم، مشيرا إلى أن النظام القانوني الدولي لا يتمتع بسرعة اتخاذ القرارات في وقت وجيز، خاصة وأن كل دولة انكفئت على نفسها في مواجهة الوباء.

وأضاف البلعمشي، أن العالم استيقظ مؤخرا فيما يتعلق بمواجهة الفيروس، بعدما اجتاح الفيروس دول العالم، وأن هناك ظواهر جديدة ظهرت على السطح في عديد من الدول الأوروبية أبرزها الهلع والخوف والبعد الأخلاقي في التعامل مع هذا الوباء.

وقال اختصاصي أمراض القلب والعناية المركزة، عماد الجولاني، إن عدد المصابين في إيطاليا بفيروس كورونا ربما يتجاوز المليون شخص، رغم إعلان السلطات الطبية تسجيل 100 ألف حالة فقط.

كما أشار الجولاني أن تحقيقات صحفية في إيطاليا بينت أن العديد الحقيقي عشرة أعاف العدد المعلن، لافتا إلى أن الفيروس أثبت شراسته في عديد من الدول.

من جانبه، قال مدير تحرير موقع مسكوبية الإخباري وسام متى، إن الولايات المتحدة الأمريكية تستثمر في كل شيء حتى الأوبئة وتستخدم فيروس كورونا لتصفية حسابات دولية وذلك وفقا لتسريبات.

وأضاف أن العالم يواجه كارثة، وأن هناك إعادة تشكيل للمؤسسات غير التي كانت عليه في السابق بسبب أزمة فيروس كورونا.

بينما يرى مدير مستشفى الصدر بالعباسية، الدكتور محمود عبد المجيد، إن الالتزام بتعليمات الحجر الصحي والبقاء في المنازل هو أحد أهم العوامل في مواجهة فيروس كورونا.

وأوضح الطبيب المصري، أن “التباعد الاجتماعي” أيضا يعد سببا رئيسيا في عدم تفشي الوباء، وأن حالات التقصي التي تتم في مصر ستكشف حجم الميزانية التي سترصدها لمطافحة هذا الخطر.

وكشفت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة بأن مجلس الأمن الدولي يستعد لعقد أول جلسة له لمناقشة الأزمة الناجمة عن جائحة عدوى فيروس كورونا المستجد “COVID-19”.

وقالت المصادر، إن 9 دول أعضاء في مجلس الأمن طلبت عقد هذا الاجتماع بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، لبحث تطورات الأوضاع على خلفية استمرار انتشار الجائحة.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print