إحالة 3 مسئولين بجمارك بورسعيد للمحاكمة لإهدارهم نصف مليون جنيه

9926906331533325160

أمرت النيابة الإدارية بإحالة ثلاثة من العاملين بجمارك بورسعيد للمحاكمة العاجلة، وهم مدير الحركة بجمارك بورسعيد، ومراجع كشف بجمارك بورسعيد سابقا، ومأمور تعريفة بجمارك بورسعيد، وذلك لتسببهم فى إهدار المال العام المتمثل فى قيمة رسوم جمركية قدرت بما يزيد عن مبلغ نصف مليون جنيه.

وكانت النيابة الإدارية قد تلقت بلاغ الإدارة المركزية لجمارك بورسعيد حيال المخالفات التى شابت كشف أحد البيانات الجمركية ووجود عجز وزيادة فى مشمول البيان الجمركى ترتب عليه استحقاق فروق ضرائب ورسوم جمركية قدرت بما يزيد عن مبلغ نصف مليون جنيه.

وباشرت نيابة بورسعيد، القسم الثالث تحقيقاتها فى القضية رقم 406 لسنة 2018 بمعرفة محمد موسى، رئيس النيابة بإشراف المستشار وليد عبد العزيز، مدير النيابة، واستمعت النيابة لمدير إدارة بالمنافذ الجمركية ببورسعيد والذى شهد بأن رئيس مباحث المنفذ الجمركى، منفذ الإفراج، قام بتحرير مذكرة للاشتباه فى 3 حاويات خاصين بأحد البيانات الجمركية ووجود أصناف بهم مدرج عليها بلد منشأ مغاير لما هو وارد باستمارة وإذن الإفراج الخاص بمشمول البيان الجمركى.

وبتشكيل لجنة من عدد من المختصين بجمارك بورسعيد لإعادة الكشف عن مشمول البيان الجمركى آنف الذكر وتقدير القيمة والرسوم تبين وجود عجز وزيادة فى عدد الطرود بالحاويات الخاصة بهذا البيان، ووجود بعض الأصناف غير مدرجة باستمارات المعاينة الأولى تلاحظ وجودها بأسفل الرصات بصدر الحاوية وكذا وجود ماركات وبلد المنشأة مختلفة عما هو مدرج بالمستندات المقدمة من صاحب الشأن بجانب منشأة الصين مثل “كوريا، تايلاند، اليابان” وقامت اللجنة بتحرير استمارات جرد بعدد عشرة استمارات معاينة موضح بها الجرد التفصيلى للمشمول.

وبحساب الرسوم المستحقة بعد إعادة الكشف تبين أن فرق الرسوم الجمركية المستحقة الواجب سدادها قدرت بما يزيد عن مبلغ نصف مليون جنيه.

وأسفرت التحقيقات عن أن المتهمين الأول والثانى بصفتهم المشار إليها هم من تم تكليفهم بفض الحاويات الثلاثة وكشف وحصر مشمولها وقيامهم بمباشرة مهامهم وجرد المشمول وتحرير استمارتى معاينة لمشمول البيان إلا إنهم قاموا بإدراج أصناف مغايرة للحقيقة والواقع بأن أدرجا أصناف زائدة وأغفلا إدراج بعض الأصناف الأخرى والتى وردت تفصيلا باستمارات إعادة الكشف المعدة من اللجنة آنفة الذكر لإعادة كشف مشول البيان الجمركى وكذا إثباتهما أن بلد المنشأ الصين حال وجود أصناف بلد منشآئها كوريا تايلاند واليابان بخلاف الصين مما ترتب عليه استحقاق فروق مالية قدرت بما يزيد عن مبلغ نصف مليون جنيه.

كما كشفت التحقيقات قيام المتهم الثالث بإدراج البند والقيمة الجمركية باستمارتى الكشف للأصناف حال ما بها من بيانات مخالفة للحقيقة. وبناءً عليه قامت النيابة بمواجهة المتهمين بما نسب إليهم من اتهامات وانتهت إلى قرارها المتقدم بإحالتهم للمحاكمة العاجلة.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

الأكثر قراءة

فيديوهات

التعليم